بابل


– عاصمة المملكة البابلية لإمبراطوريتين بابليتين. – كان السومريون أقدم سكان بلاد بابل. – بابل مدينة قديمة بأرض الرافدين،أي نهر دجلة والفرات. – قد ورد ذكرها في القرآن الكريم ” وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت” – كانت المدينة مركزًا دينيًّا وتجاريا لبلاد بابل. – كلمة “بابل” في اللغة الأكادية تعني “باب الإله”. – قد سماها الأقدمون بعدة أسماء منها “بابلونيا”، أرض بابل ما بين النهرين وبلاد الرافدين.

– صارت بابل بعد سقوط سومر قاعدة إمبراطورية بابل ، وقد أنشأها حمورابي حوالي 2100ق.م ، امتدت من الخليج العربي جنوبًا إلي نهر دجلة شمالا. – وقد دام حكم حمورابي 43 عامًا ازدهرت فيها الحضارات البابلية حيث يعد عصره العصر الذهبي للبلاد العراقية.

كانت تقع على ضفتي نهر الفرات بالقرب من مدينة الحلة الحالية في العراق. – حدائق بابل المعلقة التي تعد من عجائب الدنيا السبع. – كان يوجد بها ثماني بوابات وكان أفخم هذه البوابات بوابة عشتار الضخمة. – معبد مردوك يوجد داخل الأسوار بساحة المهرجان الديني الكبير،الواقعة خارج المدينة.

-اعتمد الاقتصاد البابلي بصورة رئيسية على الزراعة فقد زرعوا الأرض بالقمح والخضراوات والفواكه. – وحفروا القنوات وربوا المواشي. – وصنعوا أشياء من الطين والأحجار والعظام والأخشاب والمعادن. – تعلموا تجفيف المستنقعات وصناعة الآجر من الطين.

– انقسم المجتمع في بلاد بابل ،خلال عصورها المختلفة إلى طبقات متعددة وهي طبقة الأرستقراطية التي كانت تضم عادة موظفي الحكومة والكهنة وملاك الأراضي الأثرياء وبعض التجار. – الطبقة العامة ؛وكانت تتألف من الحرفيين والكتبة والمزارعين. – طبقة الرقيق التي شكلت أدنى طبقات المجتمع البابلي. – كانوا يصنعون أكواخا من القصب والطين. – كانوا يستخدمون الطين المشوي أو المجفف بالشمس لبناء بيوتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *