الإسكندر الأكبر

نشأته

وُلد الإسكندر في بيلا، العاصمة القديمة لمقدونيا القديمة. ابن فيليبوس الثاني المقدوني ملك مقدونيا القديمة وابن الأميرة أوليمبياس أميرة إيبيروس (Epirus). كان أرسطو معلمه الخاص. درّبه تدريبا شاملا في فن الخطابة والأدب وحفزه على الاهتمام بالعلوم والطب والفلسفة. في صيف عام 336 ق.م.اغتيل فيليبوس الثاني فاعتلى العرش ابنه الإسكندر، فوجد نفسه محاطًا بالأعداء ومهدد بالتمرد والعصيان من الخارج. فتخلص مباشرة من المتآمرين عليه وأعدائه في الداخل فحكم عليهم بالإعدام. كما فعل مع أمينتاس الرابع المقدوني

ثم انتقل إلى ثيساليا (Thessaly) حيث حصل حلفاءه هناك على استقلالهم وسيطرتهم واستعادة الحكم في مقدونيا. وقبل نهاية صيف 336 ق.م. أعادَ تأسيس موقعه في اليونان وتم اختياره من قبل الكونغرس في كورينث قائدًا.
حدود الإمبراطورية المقدونية خلال حكم الإسكندر الأكبر
حملته على الفرس
حماية مقدونيا واليونان

وكحاكم على جيش اليونان وقائدا للحملة ضد الفرس، وكما كان مخططا من قبل أبيه. فقد قام الإسكندر بحملة كانت ناجحة إلى نهر دانوب وفي عودته سحق في أسبوع واحد الذين كانوا يهددون أمته من الليرانس (Illyrians) مرورا بمدينة ثيبيس /طيبة /ثيفا (Thebes) اللتان تمردتا عليه حيث قام بتحطيم كل شيء فيها ما عدا المعابد وبيت الشعر اليوناني بيندار (Pindar)، وقام بتحويل السكان الناجون والذين كانوا حوالي 8،000 إلى العبودية. وإن سرعة الإسكندر في القضاء على مدينة ثيبيس /طيبة /ثيفا كانت بمثابة عبرة إلى الولايات اليونانية الأخرى التي سارعت إلى إعلان رضوخها على الفور.
المواجهة الأولى مع الفرس

بدأ الإسكندر حربه ضد الفرس في ربيع عام 335 قبل الميلاد حيث عبر هيليسبونت (بالإنجليزية: Hellespont‏) (دانيدانيليس الجديدة) بجيش مكون من 35،000 مقدوني وضباط من القوات اليونانية بمن فيهم أنتيغونوس الأول (بالإنجليزية: Antigonus I‏) وبطليموس الأول وكذلك سلوقس الأول (بالإنجليزية: Seleucus I‏)، وعند نهر جرانيياس بالقرب من المدينة القديمة لطروادة، قابل جيشا من الفرس والمرتزقة اليونان الذين كانوا حوالي 40،000 وقد سحق الإسكندر الفرس وكما أشير في الكتابات القديمة خسر 110 رجلا فقط. وبعد هذه الحرب الضارية أصبح مسيطرا على كل ولايات آسيا الصغرى وأثناء عبوره لفرجيا (Phrygia) يقال أنه قطع بسيفه الـ “جورديان نوت” (بالإنجليزية: Gordian knot‏).
مواجهة داريوس الثالث

وباستمرار تقدمه جنوبا، واجه الإسكندر جيش الفرس الأول الذي قاده الملك داريوش /داريوس /دارا الثالث (بالإنجليزية: Darius III‏) في أسوس في شمال شرق سوريا. ولم يكن معروفا كم عدد جيش داريوش والذي أحيانا يقدر بعدد يبلغ حوالي 500،000 رجل ولكن المؤرخون يعتبرون هذا العدد بأنه مبالغ فيه. ومعركة أسوس في عام 333 قبل الميلاد انتهت بنصر كبير للإسكندر وبهزيمة داريوش هزيمة نكراء، حيث ففرَ شمالاً تاركاُ أمه وزوجته وأولاده الذين عاملهم الإسكندر معاملة جيدة وقريبة لمعاملة الملوك. وبعد استيلاء الإسكندر على مناطق سورية الداخلية وحتى نهر الفرات واتجه نحو الساحل السوري غربا ومن سورية اتجه جنوبا وقدمت مدينة صور (بالإنجليزية: Tyre‏) المحصنة بحريا مقاومة قوية وثابتة أمام الإسكندر إلا أن الإسكندر اقتحمها بعد حصار دام سبعة أشهر في سنة 332 قبل الميلاد ثم احتل غزة ثم أمن التحكم بخط الساحل الشرقي للبحر المتوسط. وفي عام 332 على رأس نهر النيل بنى مدينة سميت الإسكندرية (سميت على اسمه فيما بعد). وسيرين (بالإنجليزية: Cyrene ‏) العاصمة القديمة لمملكة أفريقيا الشمالية (سيرناسيا) والتي خضعت فيما بعد هي الأخرى وهكذا يكون قد وسع حكمه إلى الإقليم القرطاجي.
تتويجه كفرعون لمصر

في ربيع عام 331 ق.م. قام الإسكندر بالحج إلى المعبد العظيم ووسيط الوحي آلهة الشمس آمون-رع (Amon-Ra) المعروف بزيوس (Zeus) عند اليونان، حيث كان المصريين القدامى يؤمنون بأنهم أبناء إله الشمس آمون-رع وكذلك كان حال الإسكندر الأعظم بأن الحج الذي قام به آتى ثماره فنصبه الكهنة فرعونا على مصر وأحبه المصريون وأعلنوا له الطاعة والولاء واعتبروه واحدا منهم ونصبه الكهنة ابنًا لآمون وأصبح ابنًا لكبير الآلهة حيث لبس تاج آمون وشكله كرأس كبش ذو قرنين، فلقب بذلك “الإسكندر ذو القرنين”.. بعدها قام بالعودة إلى الشرق مرة أخرى.[1]
الإسكندر المقدوني وذو القرنين

يخلط بعض الناس بين الإسكندر المقدوني المعروف في التاريخ الغربي وبين ذي القرنين الذي قص الله تعالى خبره في القرآن الكريم. فالإسكندر المقدوني حكم اليونان قبل المسيح عليه السلام بثلاثة قرون تقريبا، وكان على الديانة الوثنية، ووزيره أرسطو الفيلسوف المشهور، وكان أرسطو كما هو معروف من ملاحدة الفلاسفة، على عكس المشهور عن أستاذيه سقراط وأفلاطون فإنهما كانا يؤمنان بوجود الله، وأما أرسطو فينفي وجود خالق لهذا الكون. أما ذو القرنين فكان قبل المقدوني بقرون، وكان مؤمنا ويغلب على الظن أنه حكم في آسياوأفريقيا، ويرى كثير من المؤرخين العرب أن ذا القرنين كان ملكا عربياً (انظر تاريخ ابن جرير الطبري وتاريخ ابن كثير).
نهاية داريوش

أعاد الإسكندر ترتيب قواته في صور (Tyre) بجيش مكون من 40،000 جندي مشاة و7،000 فارس عابرا نهري دجلة (بالإنجليزية: Tigris‏) والفرات (بالإنجليزية: Euphrates‏) وقابل داريوش الثالث (بالإنجليزية: Darius‏) على رأس جيش بحوالي مليون رجل بحسب الكتابات القديمة. وقد استطاع التغلب على هذا الجيش وهزيمته هزيمة ساحقة في معركة جاوجاميلا (بالإنجليزية: Battle of Gaugamela‏) في 1 أكتوبر عام 331 ق.م. فرَ داريوش مرة أخرى كما فعل في (معركة أسوس) ويقال بأنه ذبح في ما بعد على يد أحد خدمه.
بابل

حوصرت مدينة بابل (بالإنجليزية: Babylon‏) بعد معركة جاوجاميلا وكذلك مدينة سوسة (Susa) حتى فتحت فيما بعد، وبعد ذلك وفي منتصف فصل الشتاء اتجه الإسكندر إلى بيرسبوليس /إصطخر (بالإنجليزية: Persepolis‏) عاصمة الفرس. حيث قام بحرقها بأكملها انتقاما لما فعله الفرس في أثينا في عهد سابق. وبهذا الاجتياح الأخير الذي قام به الإسكندر أصبحت سيطرته تمتد إلى خلف الشواطئ الجنوبية لبحر الخزر (بالإنجليزية: Caspian sea‏) متضمنًا أفغانستان وبلوشستان الحديثة وشمالاً من باكتريا (Bactria) وسوقديانا (Sogdiana) وهي الآن غرب تركستان وكذلك تعرف بآسيا الوسطى. أخذت من الإسكندر ثلاث سنوات فقط من ربيع 333 إلى ربيع 330 ليفتح كل هذه المساحات الشاسعة. وبصدد إكمال غزوه على بقايا إمبراطورية الفرس التي كانت تحوي جزءًا من غرب الهند، عبر نهر إندوس (Indus River) في عام 326 قبل الميلاد وفاتحا بذلك البنجاب (بالإنجليزية: Punjab‏) التي تقرب من نهر هايفاسيس (Hyphasis) والتي تسمى الآن بياس (Beās) وعند هذه النقطة ثار المقدونيين ضد الإسكندر ورفضوا الاستمرار معه فقام ببناء جيش آخر ثم أبحر إلى الخليج العربي ثم عاد برًا عبر صحراء ميديا (Media) بنقص كبير في المؤونة فخسر عددًا من قواته هناك. أمضى الإسكندر حوالي سنة وهو يعيد حساباته ويرسم مخططاته ويحصي المناطق التي سيطر عليها في منطقة الخليج العربي للاستعداد لاجتياح شبه الجزيرة العربية.
نهايته في بابل
حدود الإمبراطورية المقدونية عند موت الإسكندر الأكبر عام 323 ق.م

وصل الإسكندر إلى مدينة بابل (بالإنجليزية: Babylon‏) في ربيع 323 ق.م في بلدة تدعى الأسكندرية على نهر الفرات في بلاد ما بين النهرين اي العراق حاليا, حيث قام الإسكندر بنصب معسكره بالقرب من نهر الفرات في الجهة الشرقية منه, لذا سميت هذه المنطقة باسمه بعد موته. حيث انه بعد مده وبالتحديد في شهر يونيو من عام 323 ق.م أصيب بحمى شديدة مات على أثرها تاركًا وراءه إمبراطورية عظيمة واسعة الأطراف.

وهو على فراش الموت نطق بجملة غامضة بقي أثرها أعواما كثيرة حيث قال
”     إلى الأقوى (بالإنجليزية: To the strongest‏)     “

يعتقد أنها قادت إلى صراعات شديدة استمرت حوالي نصف قرن من الزمن.

وفي رواية أخرى: أنه قد مات مسموما بسم دسه له طبيبه الخاص الذي يثق به ثقة عمياء وسقط مريضا حوالي أسبوعين وكان قد سلم الخاتم الخاص به لقائد جيشه بيرديكاس وهو على فراش المرض وطلب من الجنود زيارته في فراشه ويبدو أن المحيطين به في تلك الفترة كانوا متآمرين نظرا لتصرفاته وسلوكياته الغريبة حيث أنه في أواخر أيامه طلب من الإغريق تأليهه في الوقت الذي كان عنيفا مع الكثيرين بالإضافة إلي إكثاره في شرب الخمر. كل هذه العوامل جعلت البعض يتربصون به ومحاولتهم للفتك به.
مثوى الإسكندر الأخير

يعتقد الكثير من العلماء والمؤرخين أن الإسكندر بعد وفاته في بابل ببلاد الرافدين حصل تنازع بين قادته علي مكان دفنه حيث كان كل منهم يريد أن يدفنه في الولاية التي يحكمها بعد تقسيم الإمبراطورية التي أنشأها الإسكندر إلا أن حاكم مقدونيا بيرديكاس قام بمعركة قرب دمياط مع قوات بطليموس الأول للاستيلاء علي ناووس الإسكندر ونقله إلى مقدونيا ليدفن هناك، وهزم بيرديكاس في المعركة وقتل لاحقا إلا أن بطليموس الأول خشي وقتها أن يستمر في دفن الجثمان في سيوة إذ أنه من الممكن أن يأتي أحدهم عبر الصحراء ويسرق الجثة كما أن سيوة بعيدة عن العاصمة الإسكندرية فقرر بطليموس أن تدفن في الإسكندرية وكان الأمر ودفن الجثمان علي الطريقة المصرية ولم تذكر المراجع التاريخية كيف تم نقل الجثمان أو مكان دفنه بيد أنّ مصادر أخرى تفيد بوجود قبر الاسكندر في العراق مستدلين على وجود ضريح هناك يُعتقد أنه مدفون فيه.
عسكرية الإسكندر

كان الإسكندر من أعظم الجنرالات على مر العصور حيث وصف كتكتيكي وقائد قوات بارع وذلك دليل قدرته على فتح كل تلك المساحات الواسعة لفترة وجيزة. كان شجاعا وسخيا، وشديدا صلبًا عندما تتطلب السياسة منه ذلك. وكما ذكر في كتب التاريخ القديمة بأنه كان مدمن كحول فيقال أنه قتل أقرب أصدقائه كليتوس (Clitus) في حفلة شراب حيث أنه ندم على ذلك ندما عظيما على ما فعله بصديقه. وصفوه بأنه ذا حكمة بحسب ما يقوله المؤرخون بأنه كان يسعى لبناء عالم مبني على الأخوة بدمجه الشرق مع الغرب في إمبراطورية واحدة. فقد درب آلاف الشباب الفرس بمقدونيا وعينهم في جيشه، وتبنى بنفسه عادات وتقاليد الفرس وتزوج نساء شرقيات منهم روكسانا (Roxana) التي توفيت عام 311 ق.م. ابنة أوكسيراتس (Oxyartes) التي لها صلة قرابة مباشرة (لداريوش الثالث)، وشجع ضباط جيشه وجنوده على الزواج من نساء فارسيات.

أصبحت اللغة اليونانية القديمة واسعة الانتشار ومسيطرة على لغات العالم.

كاراكللا

كاراكلل تحسن وضع السكان المتأغرقين في مصر بالمنحة التي قدمها لهم سيفيروس وهي المجالس التشريعية في عواصم الأقاليم وازداد هذا التحسن بمرسوم أصدره الإمبراطور كاراكللا بمنح المواطنة الرومانية لكل سكان الإمبراطورية باستثناء الـdediticii أي المستسلمين “وكان المصريون يعتبرون من بين هذه الفئة فلم يستفيدوا من مرسوم كاراكللا .

ولكن مع ذلك فقد استفاد منحة المواطنة الرومانية عدد كبير من سكان عواصم الأقاليم”.

كان كاراكللا قد رافق أبيه في زيارته لمصر 200 وقد زار الإسكندرية بعد ذلك مرة أخرى بعد خمسة عشر عامًا أي 215 ولكن نتائج هذه الزيارة الأخيرة كانت غير سارة لسكان المدينة متابعة قراءة كاراكللا

بطليموس السادس

160 ق.م وفى عصر بطليموس السادس إلتجا اليهود الناقمون على اسره سلوقس الي مصر وكان على راسهم “أونياس الرابع “ ابن الكاهن الاكبر فى بيت المقدس حيث سمح له ان يبنى معبدا علىنمط هيكل بيت المقدس وذلك فى تل اليهود غرب فاقوس حاليا وفى عام 73 قبل الميلاد اغلق الامبراطور فسبا سيانوس المعبد وكان غالبية يهود مصر يعتبرون ان هذا المعبد كنيستهم .

130ق . م الفلكى الاسكندرى كلوديوس بطليموس يسجل بيانا بأهم الموانى التى كانت على ساحل البحر المتوسط على مقربة من سبخة البردويل وعددها (8) ثمانية مواقع أولها بداية الفم البيلوزى من فروع النيل بالبحر وآخرها مدينة “رافيا القديمة “ رفح الحالية مارا بمدينة العريش رينو كلورا ، كذلك يذكر خمسة أماكن داخل شبه جزيرة سيناء .

تزوجت كليوباترا الثانية من أخيها الملك بطليموس السادس، فيلوميتور. وعندما وافته المنية، تزوجت كليوباترا من أخيها الثانى بطليموس الثامن، يورجيتس الثانى، لتحافظ على سيطرتها الشاملة على البلاد.

إشراك ملوك وملكات البطالمة في العبادة مع الآلهة المصرية

إشراك ملوك وملكات البطالمة في العبادة مع الآلهة المصرية
وتحدثنا لوحة مندس بأن بطليموس الثاني أشرك زوجه أرسينوي الثانية مع كبس مندس “الإله الاكبر، حياة رع، الكبش الذي ينتج، أمير الشابات، صديق البنت والأخت الملكية، الملكة وسيدة البلاد، أرسينوي التي تعيش إلى الأبد”.

وقد أشركت أرسينوي كذلك مع توم (Toum) في بيثوم، ونيت في سايس، وفتاح في منف، وموت (Mout) في طيبة، ومونت في هرموننيس، وخفسو في الكرنك، وسبك في كروكديلبوليس بالفيوم، وإيزيس في فيلة إلخ.

ونتبين من قرار كانوب أن الإلهين المنقذين الأخوين والإلهين الخيرين كانوا يعتبرون قرناء الآلهة المصرية في كل المعابد ويشركون في العبادة، وأن القرابين كانت تقدم للإلهين الخيرين ثلاث مرات شهريًا، وذلك إلى جانب الاحتفال بأعيادهما السنوية، مثل عيد ميلاد الملك وعيد ارتقائه العرش، وأنه تقرر عبادة ابنتهما برينيكي في كل معابد مصر، وفي عهد بلطميوس الرابع أشرك الإلهان المحبان لأبيهما، وفي عهد بطليموس الخامس أشرك الإلهان الظاهران، وهكذا يبدو أن إشراك الملك الحاكم وزوجه في العبادة مع من سبقه من البطالمة المؤلهين والآلهة المصرية كان تقليدًا مرعيًا منذ عهد بطليموس الثاني بل لا يبعد منذ أتخذ البطالمة صفات الفراعنة، فقد مر بنا أن فرعون كان يعتبر ابن الإله المحلي في كل مكان وتقام الطقوس باسمه في كل معبد ، وقد كان نتيجة طبيعية لاعتبار الملك بطليموس وزوجه إلهين شريكين للآلهة المصرية في المعابد التي أقيمت من أجل تلك الآلهة أن جدران المعابد كانت تزين بصورهما في ملابس الفراعنة وأوضاعهم باعتبارهما إلهين، تحيط بهما نقوش هيروغليفية تسبغ على الملك ألقاب الفراعنة التقليدية وتسجل تقواه وما جاد به من الخيرات، ويجب أن يلاحظ أن الصور التي تمثل أي ملك من ملوك البطالمة على جدران المعابد المصرية صور تقليدية للملك بوصفه فرعونًا اصطنعت وفقًا لتقاليد الفن المقدس، وليست فيها أية محاولة لإبراز صورة حقيقية للملك، فلا يمكن أن نستخلص من تلك الصور شكل الملك الحقيقي ولا الرداء الذي كان يضعه فعلاً في حياته اليومية. وقد ترتب على عبادة أفراد أسرة البطالمة باعتبارهم آلهة مصرية ما نجد لهم من التماثيل وكذلك الصور سواء على النقود أم على الأحجار الكريمة في شكل الآلهة والآلهات المصرية. وأكثر هذه التماثيل والصور تمثل أميرات البطالمة في شكل الإله إيزيس.

ويستوقف النظر أنه عندما نصب البطالمة أنفسهم آلهة وعبدهم الإغريق عبادة رسمية، كان كهنة هذه العبادة الإغريقية يذكرون في ديباجة الوثائق في كل أنحاء البلاد، على حين أن كهنة عبادة البطالمة عبادة مصرية كانا لا يذكرون في ديباجة الوثائق، غير أن كتاب الوثائق (Monographoi) الوطنيين كانوا يكتفون عادة بأن يذكروا بعد التوقيع أنهم يكتبون باسم القبائل الخمس من كهنة آمون رع مثلاً في طيبة، وكهنة مونت في هرمونثيس، و”لآلهة الأخرى المشتركة معه”. وفي بعض الأحيان كان الكتاب يعددون من هذه الآلهة الأخرى الشريكة (Synnaoi Paredroi)، أي الملوك المؤلهين الذين كانت لهم ألقابهم المقدسة، وتقوم القبيلة الخامسة من الكهنة بطقوسهم الخاصة، فنجد في آخر وثيقة، بتاريخ 29 كيهك في الثالث والعشرين من حكم بطليموس الخامس (3 فبراير 182 ق.م)، “كتب هذا بابي (Pabi) ابن كلودج (Kloudj) باسم كهنة القبيلة الخامسة، الذين كانوا كهنة آمون ـ رع ـ سونتر (Mounrasonther) والإلهين الأخوين والإلهين الخيرين والإلهين المحبين لأبيهما والإلهين الظاهرين”. ويبدو أن النص هنا على القبيلة الخامسة بدلاً من الصيغة العادية “باسم القبائل الخمس” يشير بجلاء إلى أن عبادة البطالمة في المعابد المصرية كانت من اختصاص هذه القبيلة الخامسة، التي يبدو أن بطليموس الثالث أنشأها لهذا الغرض.
Comments
أضف جديد بحث RS

مؤتمر بابل

مشكلة ولاية العرش:

لما كانت المناداة بالملك، وفقًا للتقاليد المقدونية، من حقوق الجيش، فإن قواد الإسكندر عقدوا مؤتمرًا في بابل غداة موته هناك في يونيو عام 323 ليبحثوا مشكلة حكم الإمبراطورية المقدونية، تلك المشكلة التي أفضت إلى ما يعرف “بحروب الخلفاء”، وكانت حروبًا شعواء دامت حوالي الأربعين عامًا .

ذلك أن المنبة فاجأت الإسكندر دون أن يترك وصية، أو يرشح خلفًا له، أو نيظم طريقة الحكم في تلك الإمبراطورية المترامية الأطراف. ولا يمكن أن نقبل ما عزاه المغرضون إلى الإسكندر من أنه أوصى بالعرش إلى “أجدر الناس به”، لأن ذلك كان يفضي إلى نضال عنيف. ومن العسير أن تتخذ دليلاً على اختياره برديقاس (Perdiccas) خلفًا له أنه كان قد سلمه خاتم الملكم وهو على فراش الموت.

وقد زاد مشكلة وراثة العرش تعقيدًا أن الإسكندر توفي دون أن يترك وريثًا ليخلفه، وأن كان قد ترك زوجة الفارسية روكسانا (Roxana) ـ أبنة النبيل الباقترياني أوكسوارتس (Oxyartes) ـ حاملاً في شهرها السادس، إلا أنها كانت سيدة شرقية وكان الكثيرون ينكرون على جنينها حق التربع على عرش الإمبراطورية المقدونية. وكان يوجد في بابل نفسها أخ للإسكندر يدعى أرهيدايوس (Arhidaeos)، وكان شاباً غبيًا مصاباً بالصرع، ولم يكن أبنًا شرعيًا للملك فيليب، فإن أمه لم تكن سوى حظية فيليب، لكنه في نظر الجيش وخاصة في نظر الجنود البسطاء كان يمتاز على غيره بأن أمه كانت سيدة من تسالياً ولم تكن سيدة شرقية.

مشكلة ولاية العرش:

لما كانت المناداة بالملك، وفقًا للتقاليد المقدونية، من حقوق الجيش، فإن قواد الإسكندر عقدوا مؤتمرًا في بابل غداة موته هناك في يونيو عام 323 ليبحثوا مشكلة حكم الإمبراطورية المقدونية، تلك المشكلة التي أفضت إلى ما يعرف “بحروب الخلفاء”، وكانت حروبًا شعواء دامت حوالي الأربعين عامًا. ذلك أن المنبة فاجأت الإسكندر دون أن يترك وصية، أو يرشح خلفًا له، أو نيظم طريقة الحكم في تلك الإمبراطورية المترامية الأطراف. ولا يمكن أن نقبل ما عزاه المغرضون إلى الإسكندر من أنه أوصى بالعرش إلى “أجدر الناس به”، لأن ذلك كان يفضي إلى نضال عنيف. ومن العسير أن تتخذ دليلاً على اختياره برديقاس (Perdiccas) خلفًا له أنه كان قد سلمه خاتم الملكم وهو على فراش الموت.

وقد زاد مشكلة وراثة العرش تعقيدًا أن الإسكندر توفي دون أن يترك وريثًا ليخلفه، وأن كان قد ترك زوجة الفارسية روكسانا (Roxana) ـ أبنة النبيل الباقترياني أوكسوارتس (Oxyartes) ـ حاملاً في شهرها السادس، إلا أنها كانت سيدة شرقية وكان الكثيرون ينكرون على جنينها حق التربع على عرش الإمبراطورية المقدونية. وكان يوجد في بابل نفسها أخ للإسكندر يدعى أرهيدايوس (Arhidaeos)، وكان شاباً غبيًا مصاباً بالصرع، ولم يكن أبنًا شرعيًا للملك فيليب، فإن أمه لم تكن سوى حظية فيليب، لكنه في نظر الجيش وخاصة في نظر الجنود البسطاء كان يمتاز على غيره بأن أمه كانت سيدة من تسالياً ولم تكن سيدة شرقية.

ويرجح أن قواد الإسكندر، برغم المطامع الشخصية التي كانت تجيش في نفوسهم، قد حرصوا جميعًا في مؤتمر بابل على الاحتفاظ بوحدة الإمبراطورية  المقدونية، لأنهم كانوا قبل كل شيء مقدونيين يخشون أن يدكوا دعائم ذلك الصرح الهائل الذي شيدته مقدونيا، أو أن يستشيروا عواطف الجنود الذين بقوا على ولائهم للبيت المالك، أو يظفر أكثرهم نفوذًا بين الجنود بنصيب الأسد.

وإذا كان قواد الإسكندر قد اتفقوا يومئذ على الاحتفاظ بكيان الإمبراطورية، فإن آراءهم تباينت في الطريقة التي تتبع في حكمها، إذ أنه حين كان بعضهم يريد إقامة سلطة مركزية قوية مدفوعًا إلى ذلك إما بدافع الإخلاص للأسرة المالكة وإما بدافع الأمل في الاشتراك في السلطة المركزية، كان البعض الآخر يفضل ألا يرى في مقر الإمبراطورية سلطة موحدة مستقرة، معللاً النفس بالحصول على إحدى ولايات الإمبراطورية سلطة والاستقلال بإدارتها. وقد اقترح برديقاس (Perdiccas) وكان أكثر القواد نفوذًا، أرجاء البت في ولاية العرش حتى تلدروكسانا، لكن ملياجروس (Meleagros) اقترح اختيار أرهيدايوس. وأما بطلميوس فإنه اتخذ موقف الرجل المقدوني الذي يأبى أن يحكمه رجل معتوه من نسل غير شرعي مثل أرهيدايوس، أو سليل سيدة شرقية مثل ابن روكسانا، لأنه كان يرى أن المقدونيين لم يقهروا الفرس لكي يخضعوا لسلالتهم، ولذلك اقترح أن يبقى عرش الإسكندر شاغرًا وأن يعهد بإدارة الإمبراطورية إلى قواد الجيش . ولا جدال في أن هذا الاقتراح يخفي وراءه تعطشًا شديدًا للسلطة ورغبة قوية في الاستقلال بحكم إحدى ولايات الإمبراطورية، بل يحمل في طياته بذور تفتيت الإمبراطورية وانحلالها. وبعد مناقشة هذه الآراء استقر رأى القواد على قبول اقتراح برديقاس. وحظي هذا الاقتراح بتأييد الفرسان، وكانوا يتألفون من شباب النبلاء، لكن المشاة، وكانوا يعتبرون أنفسهم ممثلي الأمة المقدونية وتبعًا لذلك أصحاب الحق في المناداة بالملك الجديد، ثاروا على هذا الاقتراح وقرروا المناداة بارهيدايوس ملكًا، فعهد إلى ملياجروس بتهدئة ثائرتهم بيد أن العداوة الت يكان ملياجروس يضمرها لبرديقاس دفعته إلى الانضمام إلى المشاة والهاب عواطفهم، فاضطر برديقاس دفعته إلى النضمام إلى المشاة والهاب عواطفهم فاضطر برديقاس والفرسان إلى الخروج من بابل ومحاصرة المشاة في المدينة. وكادت أن تشب نيران الحرب بين الفريقين، غير أن لباقة بطلميوس ومهارة يومنيس (Eumenes) سكرتير الإسكندرية، تمكننا من حسم النزاع والوصول إلى حل وسط، يقضي بأن يرتقي أرهيدايوس العرش تحت اسم فيليب، والاعتراف بحق جنين روكسانا، إذا كان ذكرًا، في مشاركة فيليب الملك بمثابة شريك تحت الوصاية.

توزيع ولاية الإمبراطورية:

وبهذا الحل أمكن الاحتفاظ بوحدة الإمبراطورية بينهم، ليحكموها بصفة كونهم ولاة من قبل الأسرة المالكة المقدونية. فقد قرر المؤتمر أن يعهد إلى بلطميوس بن لاجوس (Lagos) بمصر، وإلى لاومدوز (Laomedon) بسوريا، وإلى مناندروس (Menandros) بلوديا، وإلى ليوناتوس (Leonnatos) بفروجيا على شاطئ الدردنيل، وإلى لوسيما خوس (Lysimachos) بتراقيا، وإلى فيلوتاس (Philotas) بقيليقيا، وإلى أساندروس (Asandros) بقاريا، وإلى بايثون (Peithon) ببابل، وإلى أرقيلاوس (Arcesilaos) ببلاد ما بين النهرين، واحتفظ أرتوباتس (Artopates) بيديا الصغرى، ومنح أنتيجونوس (Antigonos) الجانب الأكبر من آسيا الصغرى، أي فروجيًا الكبرى وبامفوليا ولوقاونيا ولوقيا، وأعطى يومنيس (Eumenes) بافلاجونيا وقابادوقيا وكانتا لم تخضعا بعده. أما بلاد الإغريق فقد تقرر أن تبقى جمهورياتها خاضعة لمقدونيا وموحدة في عصبة قورنثة تحت سيطرة انتيباتروس (Antipators).

مشكلة الوصاية:

وإذا كانت مشكلة ولاية العرش قد حلت على نحو ما رأينا، فقد بقيت مشكلة الوصايا على الملكين أو بعبارة أخرى مشكلة السلطة العليا ذلك أنه تقرر في بابل أن يكون برديقاس خيليارخيس (Chiliarches) ومعنى ذلك أن يكون القائد العام للجيش، والمهين على شئون الإمبراطورية، وأن يساعده في ذلك ملياجروس. وتقرر أيضًا أن يكون قراتروس (Crateros) ـ وكان في أثناء تلك الأحداث في طريقه إلى مقدونيا لإعادة 10.000 من قدماء المحاربين ـ بروستاتيس (Prostates) الملك. ومعنى ذلك أن يكون وصيًا على الملك المعتوه وكذلك على طفل روكسانا عندما يولد، وحامى شخصيهما، وحامل ختام الدولة، أي أن يكون بمثابة رئيس الوزراء. وهكذا بقى أن يتقرر لمن تكون السيطرة والكلمة النافذة، البرديقاس أم لقراتروس. وقد حلت هذه المشكلة أحداث الحرب اللامية (Lamian) أو الحرب الهلينية، كما سميت عندئذ، وهي الحرب التي وقعت في بلاد الإغريق عندما تجاوبت هناك أصداء خبر وفاة الإسكندر وهب الإغريق لاستعادة حريتهم من مقدونيا. وقد تحرج مركز القائد العجوز أنتيباتروس (Antipatros) في بلاد الإغريق إلى حد أن فراتروس ـ وكان إذ ذاك في قيليقيا في طريقه إلى مقدونيا ـ اضطر إلى التضحية بأطماعه الشخصية، إذ أنه بدلاً من أن يعود إلى بابل ليضع الملكين تحت سلطته ويتولى الوصاية عليهما، لبي نداء الواجب فكون جيشًا في آسيا الصغرى وذهب لنجدة القائد المقدوني في بلاد الإغريق، تاركًا مسألة الوصاية في كفة القدر، أو على الأصح بين يدي برديقاس الذي سرعان ما وضع تحت سيطرته الملك المعتوه وكذلك الملك الطفل الذي أنجبته روكسانا ونادى به الجيش ملكًا. بيد أنه لما كانت الأوامر تصدر والنقود تسك باسم فيليب وحده، فإن الناس كانوا لا  يدرون أكان يتربع على العرش ملكان أم ملك واحد. ولم يكن معنى السيطرة التي اغتصبها برديقاس لنفسه أن نتيباتروس وقراتروس اعترفا بأنه قد أصبح رئيسها ويحق له إصدار الأوامر لهما.

تضارب الأطماع:

وسرعان ما أوضح برديقاس لجميع القواد أنه ينتظر منهم أطماعه الأوامر التي يصدرها باسم التاج، لكن أكثرهم بأسًا وقوة أخذوا يستعدون لمقاومة هذه الأوامر. وقد كان متوقعًا عقب وفاة الإسكندر أن أغلب أولئك القواد الذين اجتمعوا في بابل وبذلوا جهدًا كبيرًا في الوصول إلى حل لمشكلة ولاية العرش وتنظيم حكم الإمبراطورية لن يذهبوا لتولي حكم ولاياتهم دون أن تراودهم أطماع شخصية، وأن تضارب هذه الأطماع سيقضي أن عاجلاً أو آجلاً إلى صراع عنيف.

وحقًا لقد كافح بعض القواد للاحتفاظ بوحدة الإمبراطورية أما بدافع الولاء للأسرة المالكة مثل أنتيباتروس وقراتروس، وأما بدافع المصلحة الشخصية مثل برديقاس وليوناتوس وأنتيجونوس. لكن أكثر القواد لم يبرحوا بابل إلا وفي عزم كل منهم الاستقلال بحكم ولايته وعدم السماح بأن يكون لغيره سلطة أكبر من سلطته، ومع ذلك يبين أن فكرة تفكيك عرى الإمبراطورية لم تختمر في الرءوس إلا بالتدريج.

ويجب ألا يفوتنا أن كبار قواد الإسكندر الذين اقتسموا إدارة إمبراطوريته كانوا ينتمون إلى أعرق الأسر النبيلة في مقدونيا ويعتزون أشد الاعتزاز بأصلهم العريق وانتصاراتهم الباهرة، ولذلك فإن بعضهم كان يعتبر نفسه جديرًا بأن يخلف الإسكندر، بل أن أقلهم اعتزازًا بنفسه كان لا يمكن أن يسمح بأن يعامل غير معاملة الند للند. وإذا كان الإسكندر بفضل أصله وعبقريته قد أفلح في كبح جماح أطماع قواده وتسخير نشاطهم في القيام بمجهود مشترك، فإن ضعف خليفتيه ـاح الفرصة كاملة لتحقيق أطماعهم المكبوتة. وسرعان ما أفضت المنافسة المسلحة بينهم إلى ذلك الصراع الذي بدأ في عام 321 واحتدم مدة تزيد على الأربعين عامًا وتمخض عنه فصم عرى الإمبراطورية المقدونية وقيام ثلاث ممالك على أنقاضها. وقد ساعد على بلوغ هذه النتيجة أن الإمبراطورية كانت تتألف من أجزاء غير متجانسة لم يكن يربط بعضها ببعض إلا قيام سلطة مركزية موحدة. وبمجرد انقسام هذه السلطة على نفسها ساعد على تقطيع أوصال الإمبراطورية تضارب الصوالح واختلاف العادات والحضارة.

ولم يكن مقيضًا للممالك التي أسسها خلفاء الإسكندر أن تعمر طويلاً، ولا سيما أنه في حالة اثنتين منها. وهما سوريا ومصر، لم يعن هؤلاء الخلفاء بإقامة دولة قومية وإنما بإقامة حكم أسرى. وقد ساعد على الصراع بين القواد أنه كان تحت أمرة كل منهم قدر متفاوت من الجنود المقدونيين. وبطبيعة الحال كان أكثر هؤلاء الجنود عددًا وخبرة أولئك الذين كان برديقاس يحتكم فيهم بوصفه القائد العام للجيش، ولذلك فإنه يعزى إلى هذه الحقيقة أكثر مما يعزى إلى توليه الوصاية أو إلى وجود الملكين في كنفه تمتعه بأكبر قدر من السلطان في الإمبراطورية.

ومنذ البداية أخذت تتكون بين خلفاء الإسكندر ذلك أن أنتيباتروس كان صديق أنتيجونوس وعدو أم الإسكندر، وكانت تمتاز بقدرتها على إثارة المتاعب وثيقة بيومنيس أثارت عليه عداء أنتيباتروس ولما كان إلى ألومبياس واتخذ من يومنيس صديقًا له ورفيقًا أنتيباتروس ضد برديقاس، ولا سيما أن رأيه لم يؤخذ تمت في بابل. وفضلاً عن ذلك فإن اغتصاب الملكين قرب بين أنتيباتروس وقراتروس وجعل محتومًا. ومن ناحية أخرى أغضب برديقاس تقرب إلى القائد العجوز أنتيباتروس. وإلى جان أخريين شأن كبير في أحداث ذلك الوقت، وأحداهما الإسكندر الأكبر وأرملة الإسكندر ملك أبيروس الأطماع والفتن بما منت به الكثيرين من الاقتران بها واحد منهم. وأما لسيدة الأخرى فإنها أديا (Adein) فيما بعد باسم بوروديقي  (Eurydike) كانت خطيبة وبما أنها كانت ابنة أمونتاس (Amyntas) ابن برديقاس وقواناني (Cynane) وكانت ابنة غير شرعية لفيليب لها حقوق شخصية في العرش المقدوني وتكره أسرة