سبتميوس سيفيروس

سبتميوس سيفيروس في الصراع الذي دار بين سيفيروس ونيجر على العرش الإمبراطوري وضح تضاؤل أهمية إنتاج مصر من الحبوب على مقدرات الحكم في روما.

فمجرد ما أصبح لسيفيروس السيادة على روما أسرع لتأمين أفريقيا خشية أن يستولي عليها نيجر من مصر فيضع يده على أهم مصدرين للإمداد بالحبوب ويتمكن من تجويع روما وإخضاعها بينما في أيام فسبسيان كان يعتقد أنه من الممكن تحقيق ذلك بالاستيلاء على مصر وحدها .

ومن المحتمل أن سيفيروس قد تمكن من الاستيلاء على مصر من شمال أفريقيا قبل المعركة النهائية مع نيجر في كيزيكوس . وأقدم وثيقة مؤرخة باسم سيفيروس بتاريخ 26 نوفمبر 193 من أوكسير نيخوس متابعة قراءة سبتميوس سيفيروس

بيسكينيوس نيجر

يبدو أن خليفة بيرتيناكس في حكم روما وهو ديديوس جوليانوس لم يعترف به إطلاقًا كإمبراطور في مصر حيث لم تضرب عملة باسمه في دار سك النقود بالإسكندرية التي سبق أن أصدرت عملات باسم بيرتيناكس وزوجته وابنه .

كما لم تؤرخ باسم ديديوس جوليانوس أية وثيقة مصرية فقد كان للمصريين مرشحهم لعرش الإمبراطورية ممثلاً في شخص بيسكينيوس نيجر القائد الروماني على سوريا ويرد اسمه في تاريخ إحدى الوثائق في 14 يونيو 193 أي بعد آخر وثيقة ورد فيها ذكر بيرتيناكس بأيام قلائل .

وقد كان يقود القوات في سينيي وكان يحمي الحدود ضد قبائل البدو في الصحراء وقد اكتسب شعبية بين المصريين بسبب حزمه في فرض النظام على رجاله ومنعهم من القيام بالسلب والنهب كما هو معتاد ضد السكان الذين أرسلوا لحمايتهم ولذلك فعندما أعلنته الفرق السورية إمبراطورا وقف إلى جانبه الجيش والشعب في مصر وضربت باسمه النقود أي اعترف بحكمه في مصر .