تراجان

الإمبراطور ماركوس أولبيوس تراجانوس  حكم من 26 يناير 98م حتى 10 أغسطس 117 م . الإسم
دعى تراجان من قبل الكهنة المصريين “تراجان نيتخ أرسوت كيرمينكسا نتيكيس” أي “تراجان أوجسطس جرمانيكوس (المنتصر على الجرمان) داكيوس (المنتصر على الداكيين)” ، وكان لقب بنوته للرب “رع هو سارع = بن الشمس” ، و “نب خاو = رب التيجان” ، ودعى أيضاً “أوتوكراتور كيسريس ترينوس = أوتوكراتور قيصر تراجان” ، أي “الحاكم الفرد  المطلق القيصر تراجان” .
أما ألقابه في الوثائق الإغريقية فكانت ترجمتها بالعربية “الأوتوقراطور (الحاكم الفرد) قيصر نيرفا تراجانوس سيباستوس (الملك) جرمانيكوس داكيوس” ، وقد أضيف فيما بعد له لقب “بارثيكيوس” أي “قاهر الفرس” بعد إنجازه العظيم وهزيمته لهم محققاً النبؤة الأسطورية للنبيه السيبولية ، وهناك العديد من النقوش التي تنتسب إلى عصر “تراجان” بالهيروغليفية والإغريقية واللاتينية .
ترك تراجان العديد من المباني الدينية ، ففي “بانوبوليس = مركز أخميم بمحافظة سوهاج” ترك “بيلون” أي صرحاً في معبد “خيم” ، وفي “دندرة” ترك صرحاً آخر وفي معبد “لاتوبوليس” ترك عدداً من الأعمدة ، وفي معبد فيلة في إلفنتين ترك بيت للولادة الشهير باسم “كشك تراجان” ، وفي كلابشة ترك الحائط الغربي من الفناء الثاني للمعبد والفناء الأمامي للمعبد ، وفي “كيسيس” ، ترك صرحاً في معبد “سارابيس وإيزيس” ، وقد تم في عهده الأنتهاء من بناء معبد فيلة ، والصرح الأمامي أو بوابة المعبد الكبير في دندرة ، وصرح مكرس لأجل “كيسيس” ، والصرح الأمامي لمعبد “بانوبوليس” . متابعة قراءة تراجان

فيليب الأول

فيليب الأول حكم فيليب الاول ” قيصر ماركوس يوليوس فيليبوس بيوس فيليكس المنتصر أوجسطس” الملقب بالعربي في (244-249) وفي خلال تلك الفترة كلها لم يكن لمصر أدنى أهمية أو تأثير في صنع القرار بالنسبة للأباطرة الرومان أو شئون الحكم في روما وكان المصريون يرضخون ويمتثلون لأحكام القدر ولقرارات الولايات الرومانية الغربية وكان الموظفون والحكام في الإسكندرية يعترفون بلا أدنى مناقشة بأدعياء العرش الذين يصلون لعرش الإمبراطورية .

ويمكن أن يقال أن السبيل الوحيد الذي لعبت مصر من خلاله دورًا في السياسة الإمبراطورية في ذلك الحين كان من خلال فقرها وعجز مواردها، فحين عجزت الحكومة المركزية في عهد فيليب الأول عن جمع الضرائب والدخل من الولايات الشرقية ومن بينها مصر، اضطر فيليب إلى التوصل إلى سلام مع القوط على نهر الدانوب.

ولا يوجد ما يسترعي الانتباه في عصره سوى انتشار الفقر الشديد في الإمبراطورية وخاصة في الشرق حيث لم تستطع الحكومة الرومانية أن تجبي الضرائب ، خاصة مع انشغال فيليب في حرق القوط في الدانوب، مما عجل بنهاية الحرب بناء على طلب “فيليب” ووقع معاهدة سلام معهم. متابعة قراءة فيليب الأول

ديكيوس

ديكيوس ترايانوس ديكيوس او تراجان داكيوس حكم في (249-251) شارك حكمه مع ابنه في السنة الاخيرة ، حتى قتلوا سويا معركة abrittus . وفي عهده برز عنصر جديد من عناصر القلق لأباطرة روما فيما يتعلق بمصر وبدأ الإحساس بهذا العنصر الجديد في السياسة المصرية ولم يكن هذا العنصر إلا ازدياد قوة ونمو الديانة المسيحية مما أجبر حكام البلاد على الاعتراف بوجودها .

وفي الواقع فقد كانت هناك محاولات عارضة وذات طابع محلي في خلال القرن الثاني تهدف إلى منح انتشار الديانة الجديدة، ولكن أول هجوم عارم على تلك الديانة حدث في عهد ديكيوس عندما أصبح يُنظم اختيار أو امتحان منظم كان كل شخص يُجبر بمقتضاه على تقديم الأضحيات والقرابين للآلهة وأن يتذوق هذه القرابين وكان من يرفض القيام بذلك يقع تحت طائلة الاتهام ويعدم بينما يحصل من يؤدي هذا الاختبار ويستجيب له على شهادة من لجنة الامتحان تفيد بحسن أدائه للطقوس المطلوبة وقد وصلتنا أمثلة عديدة على مثل هذه الشهادات في أوراق البردي.

يتضامن انحدار الأحوال مع ضعف الديانة المصرية اشتداد عود الديانة المسيحية، فلا نجد لأحد هؤلاء الأباطرة التسعة من بعد “كاراكالا” ثمة ذكر على جدران المعابد المصرية أو نلمح وجود خراطيش تخصهم. وأول من نلمح له من أعمال أو خراطيش – على قلتها، هو الإمبراطور “تراجان داكيوس”.

ويظهر في لقبه اللقب المعتاد الذي يعبر عن تراجع قوة وكفاءة المؤسسة الكهنوتية في مصر وذلك منذ فترة قبل عهد “داكيوس” وهو لقب “أوتوقراتور قيصر”، تاكاس نيتخ = داكيوس . ومثل صورة باهتة لما كان عليه الأباطرة الأقوياء متابعة قراءة ديكيوس

سيفيروس الاسكندر

لم يعد يخشى على العرش الإمبراطوري في روما من أن يصل أي شخص إلى حكم مصر بل على العكس أصبحت الولاية على مصر وسيلة لإبعاد الأشخاص الطموحين عن المواقع المؤثرة في روما .

ففي أثناء فترة حكم الإمبراطور سيفيروس الاسكندر (222-235) قاد شخص يدعى أيباجاثوس Epagathus تمردًا وعصيانًا بين صفوف الحرس البريتوري في روما فأرسل بعدها إلى مصر كوالي كما لو كانت مصر مكانًا يبعد إليه فلا تتاح له فرصة تدبير المكائد بعد أن يبتعد من رفاقه وعن ذكرى الحرس البريتوري الذي كان يخشاه الإمبراطور، وبعد ذلك تمكن الإمبراطور من إعدام هذا المتمرد في هدوء.

الولاه الرومان في عصر سيفيروس اسكندر :

– ايدينافوس يوليانوس
– فاليربوس
– ايباجاتوس
– ماسكولا نو

كاراكللا

كاراكلل تحسن وضع السكان المتأغرقين في مصر بالمنحة التي قدمها لهم سيفيروس وهي المجالس التشريعية في عواصم الأقاليم وازداد هذا التحسن بمرسوم أصدره الإمبراطور كاراكللا بمنح المواطنة الرومانية لكل سكان الإمبراطورية باستثناء الـdediticii أي المستسلمين “وكان المصريون يعتبرون من بين هذه الفئة فلم يستفيدوا من مرسوم كاراكللا .

ولكن مع ذلك فقد استفاد منحة المواطنة الرومانية عدد كبير من سكان عواصم الأقاليم”.

كان كاراكللا قد رافق أبيه في زيارته لمصر 200 وقد زار الإسكندرية بعد ذلك مرة أخرى بعد خمسة عشر عامًا أي 215 ولكن نتائج هذه الزيارة الأخيرة كانت غير سارة لسكان المدينة متابعة قراءة كاراكللا

سبتميوس سيفيروس

سبتميوس سيفيروس في الصراع الذي دار بين سيفيروس ونيجر على العرش الإمبراطوري وضح تضاؤل أهمية إنتاج مصر من الحبوب على مقدرات الحكم في روما.

فمجرد ما أصبح لسيفيروس السيادة على روما أسرع لتأمين أفريقيا خشية أن يستولي عليها نيجر من مصر فيضع يده على أهم مصدرين للإمداد بالحبوب ويتمكن من تجويع روما وإخضاعها بينما في أيام فسبسيان كان يعتقد أنه من الممكن تحقيق ذلك بالاستيلاء على مصر وحدها .

ومن المحتمل أن سيفيروس قد تمكن من الاستيلاء على مصر من شمال أفريقيا قبل المعركة النهائية مع نيجر في كيزيكوس . وأقدم وثيقة مؤرخة باسم سيفيروس بتاريخ 26 نوفمبر 193 من أوكسير نيخوس متابعة قراءة سبتميوس سيفيروس