وثائق البردى

يقترن ذكر اوراق البردى دائما بذكر مصر القديمة . ذلك ان المصريين القدماء كانوا اول من اهتدى الى صنع صحائف للكتابة من اللباب الداخلى اللزج فى ذلك النبات الذى ينمو فى مصر فى مساحات شاسعة من مستنقعات الدلتا على وجه الخصوص و فى بعض جهات من اقليم الفيوم منذ عصور بالغة القدم .

كذلك فانه عندما تذكر اوراق البردى من حيث هى مصدر مهم من مصادر المعرفة التاريخية و التراث الحضارى القديم يتبادر الى الذهن على الفور عصور التاريخ المصرى القديم منذ الدولة الفرعونية القديمة،بل ربما منذ عصر بداية الاسرات حتى بداية العصر الاسلامى،اى على مدى زمنى يزيد على الاربعة الاف من السنين.

والواقع انه بالرغم مما تبين من ان نبات البردى كان ينمو فى انحاء قليلة متفرقة من العالم القديم غير مصر،وان شعوبا غير المصريين قد عرفت استخدام هذا النبات فى اغراض اخرى غير صناعة اوراق الكتابة(ومن هولاء اهل صقلية و فلسطين و شرقى السودان)، فان المصريين وحدهم هم الذين ابتكروا هذه الاوراق واحتكروها وجعلوا منها سلعة رائجة للتصدير الى العالم الخارجى ردحا طويلا من الزمان.وقد كان امرا طبيعيا ان يستخدم المصريون القدماء،اوراق الكتابة البردية على نطاق واسع فى تسجيل ادابهم وعلومهم وفنونهم وسائر شئون حياتهم.وبفضل جفاف التربة المصرية نسبيا خاصة الى الجنوب من الدلتا ،سلم الكثير من هذه الاوراق من البلى والتلف ، فكان ان حفظت لنا رمال مصر كنزا من المعلومات عن تاريخها و حضارتها .وحسبنا ان نذكر من سجلات التاريخ المصرى الفرعونى القديم مثلا بردية تورين التى تضم قائمة الفراعنة الذين توالوا على الحكم منذ بداية العصور التاريخة حتى وقت تسجيل البردية فى عصر الاسرة التاسعة عشرة، وأن نذكر فى مجال تراث مصر القديمة العلمى تلك البرديات الطبية الشهيرة وعلى راسها بردية ايبرزEbers ،هذا الى عدد كبير من البرديات الدينية والادبية المطولة او القصيرة.
متابعة قراءة وثائق البردى

معبد دندرة

معبد دندرةمعبد دندرة أحد المعابد المصرية الفرعونية القديمة . هذا المعبد اليوناني الروماني قد بدأ بناءه في العصر البطلمى ، ولما كان البطالمة من سلالة قواد الإسكندر الكبر الذين إقتسموا الإمبراطورية فإنهم لم يبنوا هذا المعبد على الطراز المصرى القديم فى بناء المعابد ولكنه يمثل سمة بناء المعابد فى عصر ألإحتلال البطالمى لمصر ، ويمكن بسهولة الخروج بهذه النتيجة بمجرد مقارنة معبد دندرة بمعابد قدماء المصريين فى هذه المنطقة .

معبد دندرة

متابعة قراءة معبد دندرة

القضاء المصري أو محاكم القضاة المصريين

إن المعلومات التي لدينا عن القضاة المصريين (Laokritai) طفيف ، ولا تسمح لنا بأن نتبين بجلاء منشأ هذا النظام ولا كيفية تكوين محاكم هؤلاء القضاة ولا مدى اختصاصاتها .

غير أنه لما كان البطالمة قد احتفظوا والقانون المصري لرعاياهم المصريين ، ولما كانت هذه المحاكم المصرية ولتطبيق أحكام القانون المصري أي الفرعوني ، فلابد من أنها تمت بصلة إلى المحاكم القرعونية ، ومع ذلك لا نستطيع أن نقرر مدى هذه الصلة ولا مدى التعديلات التي صادفتها المحاكم المصرية في عهد البطالمة متابعة قراءة القضاء المصري أو محاكم القضاة المصريين

القرية الفرعونية


القرية الفرعونية والكائن مقرها بشارع البحر الأعظم الجيزة

اذا أردت ان تقضي يوما كاملا يبدأ في التاسعة صباحا وينتهي في السابعة مساء بين احضان الريف الفرعوني القديم حتى لتشعر أنت وأسرتك بأنك جزء من ذلك التاريخ الثري وأحداثه، فليكن في القرية الفرعونية التي تقع على ضفاف النيل في مدينة الجيزة.

والقرية الفرعونية عبارة عن جزيرة طبيعية داخل نهر النيل تقدم نموذجا حيا للحياة الفرعونية من خلال أكثر من 100 شخص يقومون بأداء مظاهر الحياة لدى الفراعنة من صناعة وزراعة، وشعائر دينية، فتستطيع ان تراهم وهم يمارسون هذه الحياة من خلال رحلة نيلية داخل «مركب الزمان» الذي يعود بزائر القرية لأكثر من 5 آلاف عام للوراء. والى جانب هذا فإن القرية تضم نموذجا كاملا لمقبرة توت عنخ آمون و10 متاحف احدها يضم مجموعة نادرة من الآثار الفرعونية، ومتحف الرئيس جمال عبد الناصر وآخر للرئيس السادات ويضمان بعض مقتنياتهما، ومتحف المراكب الفرعونية وتطور صناعتها والذي يقدم صورة كاملة عن انواع المراكب في العهد الفرعوني، وكذلك متحف الفنون والعقائد المصرية القديمة، ومتحف التحنيط والطب المصري القديم، ومتحف بناة الاهرام الذي يعرف الزائر بكيفية بناء الاهرام وأبوالهول.

وقد خصصت القرية متحفا خاصا للملكة كليوباترا جميلة الجميلات حيث تستطيع التعرف على تاريخ حياة هذه الملكة من خلال رؤية متحفها، الى جانب هذه المتاحف يوجد المتحف الاسلامي الذي يقدم صورة حقيقية عن الحضارة الاسلامية وفنونها وكذلك المتحف القبطي الذي يروي جزءا هاما من تاريخ مصر.ليس الكبار فقط ممن يستطيعون الاستمتاع بجو القرية الفرعونية ولكن الاطفال أيضا لهم نصيب من المتعة بفضل ما توفره القرية الفرعونية من ملاعب مجهزة للاطفال ومراكب مائية وسينما ومركز كامل لتعليم الفنون والحرف المختلفة التي كانت تنتشر في العصر الفرعوني على أيدي متخصصين، كما تستطيع اصطحاب اسرتك في رحلة نيلية على اليخت الملكي «نفرتاري» مع تناول وجبة الغداء في المطعم الملكي «توت» والذي يقدم وجبات مصرية متميزة. والقرية الفرعونية توفر لك الهدوء والابتعاد عن ضجيج المدينة لان كل ما فيها من انشطة يتم اداؤه باسلوب الحياة الفرعونية القديمة وسط مكان مليء بالحدائق والزهور وأكثر من 500 شجرة نادرة وستعود من رحلتك إليها لتكتشف انك قمت برحلة عبر الزمان، مصطحبا معك عددا من الصور التذكارية التي تخلد رحلتك عبر التاريخ.