كاروس

” الأمبراطور قيصر ماركوس أمريليوس كاروس بيوس قيليكس المنتصر أوجسطس ” ، حكم في الفترة ما بين 282-283 م .

الولاه الرومان في عصر  كاروس :

– بومبونيوس جانواريوس

قسطنطين الأول

قسطنطين الأول أول الأباطرة البيزنطيين اعتبر حكمه نقطة تحول أساسية في مسار الإمبراطورية الرومانية للإمبراطورية البيزنطية . قسطنطين الأول (27 فبراير 272 – 22 مايو 337) أو باسمه الكامل چايوس فلاڤيوس ڤاليريوس أورليوس كونستانتينوس (باللاتينية Gaius Flavius Valerius Aurelius Constantinus) هو إمبراطور روماني يعرف أيضا بالإسم قسطنطين العظيم .

لقد كان حكم قسطنطين نقطة تحول في تاريخ المسيحية. عام 313 أصدر مرسوم ميلانو الذي أعلن فيه ‘لغاء العقوبات المفروضة على من يعتنق المسيحية وبذلك أنهى فترة اضطهاد المسيحيين كما قلم بإعادة أملاك الكنيسة المصادرة. هنالك خلاف بين الباحثين إذا ما كان قسطنطين قد اعتنق المسيحية في شبابه تحت تأثير أمه هيلانة أم أنه تبنى المسيحية تدريجيا خلال حياته. بالإضافة إلى ذلك كان قسطنطين قد دعى إلى عقد مجمع نيقية، المجمع المسكوني الأول عام متابعة قراءة قسطنطين الأول

مكسيميانوس

الإمبراطور مكسيميانوس هرموليوس (مكسيميان) شريك دقلديانوس في حكم الغرب (286-305) إمبراطور الأمبراطورية الرومانية [305-313 م] أصدر دقلديانوس في مارس عام 303م منشورين متلاحقين بسجن رؤساء الكنائس وتعذيبهم بقصد إجبارهم علي ترك الإيمان .

وفي 30 ابريل من نفس العام أصدر مكسيميانوس منشورا وهو أسوأها ويقضي بإرغام جميع المسيحيين في المدن و القري في أنحاء الإمبراطورية بالتبخير والتضحية للآلهة .

أعتزال دقلديانوس ومكسيميانوس الحكم  :

فى أول مايو سنة 305 م تنازل دقليديانوس عن العرش هو ومكسيميان ، أى بعد سنتين من تاريخ إصدار أول اوامره .

قسطنطين :

تربي قسطنطين في بلاط دقلديانوس وهرب إلي بريطانيا وهناك نودي به إمبراطورا علي غاليا وأسبانيا وبريطانيا في عام 306م خلفا لوالده . عبر جبال الألب وانتصر علي منافسه مكسنتيوس بن مكسيميانوس شريك دقلديانوس في حكم الغرب عند قنطرة ملفيا علي بعد ميل واحد من روما ، وباد هذا الطاغية هو وجيشه في مياه نهر التيبر في أكتوبر عام 312م .

العدول عن تنازله :

بعد تنازل مكسيميانوس عن العرش أقنعه أبنه مكسينيوس بالخروج عن عزلته والعدول عن تنازله . في محاولة يائسة لمحو المسيحية وبعث الوثنية أصدر مكسيميانوس دازا منشورا في خريف عام 308 يقضي بسرعة إعادة بناء مذابح الأوثان وأن يقدم الجميع الرجال والنساء والأطفال الذبائح مع الالتزام بتذوق التقدمات وأن يقف الحراس أمام الحمامات ليدنسوا بالذبائح كل من يدخل للاغتسال ، وقد استمر العمل بهذا لمدة سنتين حتى أنه لم يكن أمام المسيحيين في ذلك الوقت إلا أن يموتوا شهداء أو يموتوا جوعا أو يجحدوا الإيمان . متابعة قراءة مكسيميانوس

كاروس

” الأمبراطور قيصر ماركوس أمريليوس كاروس بيوس قيليكس المنتصر أوجسطس ” ، حكم في الفترة ما بين 282-283 م .

الولاه الرومان في عصر  كاروس :

– بومبونيوس جانواريوس

بروبوس

القائد العسكري ” بروبوس ” الذي حملته أنتصاراته العسكرية الى ان عينه الرومان أمبراطورا ووافق السناتو وجيوش الشرق على هذا التعيين بينما قتل فلوريانوس على ايدي قواته في أسوس وبذلك أصبح بروبوس أمبراطورا قبل ان يكتمل تأمين حدود مصر العليا .

حكم ” بروبوس ” بأسم ” الأمبراطور قيصر ماركوس أوريليوس بروبوس بيوس فيليكس المنتصر أوجسطس ” ، وحكم في الفترة ما بين 276 282 م . أستطاع  الأمبراطور ” بروبوس ” أن يدحر الثوار حتى  أقصى الجنوب ، ولم يلبث أن دحر هجوم القوات الليبية من الغرب .

فلوريانوس

هو اخو الامبراطور تاكيتوس و حكم لأقل من عام واحد بأسم ” الأمبراطور قيصر ماركوس أنيوس فلوريانوس بيوس فيليكس أوجسطس ” وحكم لأشهر قليلة من عام 276 م . ألتقط الثوار  _ الفرق المصرية التي يبدو أنها دعمت خلال الحرب مع بالميرا وخلال تمرد فيرموس وأصبح لها نتيجة لذلك ثقل غير عادي في حسم الأمر بين المنتافسين على العرش الامبراطوري _ أنفاسهم طوال عصري هذين الأمبراطورين ولم يتمكن الرومان من قمع الثورة ألا بواسطة القائد العسكري ” بروبوس ” الذي حملته أنتصاراته العسكرية الى ان عينه الرومان  أمبراطورا ووافق السناتو وجيوش الشرق على هذا التعيين بينما قتل فلوريانوس على ايدي قواته في أسوس وبذلك أصبح بروبوس أمبراطورا قبل ان يكتمل تأمين حدود مصر العليا .

أوريليانوس

“الإمبراطور قيصر لوكيوس دوميتيوس أوريليانوس بيوس فيليكس المنتصر أوجسطس” وحكم منذ بداية عام 270 وحتى وفاته في أغسطس سبتمبر 275م .

حاول الرومان في عهده أن يتوصلوا إلى تفاهم مع البالميريين وتحكى قصة هذا التفاهم عملة ضربت في العصر الروماني كان على وجهها صورة الإمبراطور “أوريليانوس” وعلى الظهر “فابلاثوس” أو “وهب اللات” كشريكين في الحكم. أما التاريخ على ظهر هذه العملات فيذكرسنوات حكم وهب اللات بالسنة الرابعة والخامسة مما يبدو أنه يتضمن أعترافا بأثر رجعي بوصعة كحاكم على أنه يبدأ مع بدابة حكم كلوديوس الثاني متابعة قراءة أوريليانوس

أميليوس أميليانوس

حكم أشهر قليلة من عام 254 م .

حكم أشهر قليلة من عام 254 م .

حكم أشهر قليلة من عام 254 م .

حكم أشهر قليلة من عام 254 م .

حكم أشهر قليلة من عام 254 م .

حكم أشهر قليلة من عام 254 م .

تريبونيانوس جاليوس

تولى العرش “تريبونيانوس جاللوس” او ” تريبونيانوس جاليوس ” وحكم في الفترة ما بين 251-253م. وتعرف فترة الحكم التالية بفترة حكم “الطغاة” .

الولاه الرومان في عصر تريبونيانوس جاليوس :

– ايميليا نوس وظل يحكم مصر في زمن أربعة من الأباطرة .
– أوريليوس تيدوتوس .

فيليب الأول

فيليب الأول حكم فيليب الاول ” قيصر ماركوس يوليوس فيليبوس بيوس فيليكس المنتصر أوجسطس” الملقب بالعربي في (244-249) وفي خلال تلك الفترة كلها لم يكن لمصر أدنى أهمية أو تأثير في صنع القرار بالنسبة للأباطرة الرومان أو شئون الحكم في روما وكان المصريون يرضخون ويمتثلون لأحكام القدر ولقرارات الولايات الرومانية الغربية وكان الموظفون والحكام في الإسكندرية يعترفون بلا أدنى مناقشة بأدعياء العرش الذين يصلون لعرش الإمبراطورية .

ويمكن أن يقال أن السبيل الوحيد الذي لعبت مصر من خلاله دورًا في السياسة الإمبراطورية في ذلك الحين كان من خلال فقرها وعجز مواردها، فحين عجزت الحكومة المركزية في عهد فيليب الأول عن جمع الضرائب والدخل من الولايات الشرقية ومن بينها مصر، اضطر فيليب إلى التوصل إلى سلام مع القوط على نهر الدانوب.

ولا يوجد ما يسترعي الانتباه في عصره سوى انتشار الفقر الشديد في الإمبراطورية وخاصة في الشرق حيث لم تستطع الحكومة الرومانية أن تجبي الضرائب ، خاصة مع انشغال فيليب في حرق القوط في الدانوب، مما عجل بنهاية الحرب بناء على طلب “فيليب” ووقع معاهدة سلام معهم. متابعة قراءة فيليب الأول

ديكيوس

ديكيوس ترايانوس ديكيوس او تراجان داكيوس حكم في (249-251) شارك حكمه مع ابنه في السنة الاخيرة ، حتى قتلوا سويا معركة abrittus . وفي عهده برز عنصر جديد من عناصر القلق لأباطرة روما فيما يتعلق بمصر وبدأ الإحساس بهذا العنصر الجديد في السياسة المصرية ولم يكن هذا العنصر إلا ازدياد قوة ونمو الديانة المسيحية مما أجبر حكام البلاد على الاعتراف بوجودها .

وفي الواقع فقد كانت هناك محاولات عارضة وذات طابع محلي في خلال القرن الثاني تهدف إلى منح انتشار الديانة الجديدة، ولكن أول هجوم عارم على تلك الديانة حدث في عهد ديكيوس عندما أصبح يُنظم اختيار أو امتحان منظم كان كل شخص يُجبر بمقتضاه على تقديم الأضحيات والقرابين للآلهة وأن يتذوق هذه القرابين وكان من يرفض القيام بذلك يقع تحت طائلة الاتهام ويعدم بينما يحصل من يؤدي هذا الاختبار ويستجيب له على شهادة من لجنة الامتحان تفيد بحسن أدائه للطقوس المطلوبة وقد وصلتنا أمثلة عديدة على مثل هذه الشهادات في أوراق البردي.

يتضامن انحدار الأحوال مع ضعف الديانة المصرية اشتداد عود الديانة المسيحية، فلا نجد لأحد هؤلاء الأباطرة التسعة من بعد “كاراكالا” ثمة ذكر على جدران المعابد المصرية أو نلمح وجود خراطيش تخصهم. وأول من نلمح له من أعمال أو خراطيش – على قلتها، هو الإمبراطور “تراجان داكيوس”.

ويظهر في لقبه اللقب المعتاد الذي يعبر عن تراجع قوة وكفاءة المؤسسة الكهنوتية في مصر وذلك منذ فترة قبل عهد “داكيوس” وهو لقب “أوتوقراتور قيصر”، تاكاس نيتخ = داكيوس . ومثل صورة باهتة لما كان عليه الأباطرة الأقوياء متابعة قراءة ديكيوس

جورديان الثالث

أعتلي “جورديان الثالث” العرش خلال الفترة 238-244م. وقد بقي في الحكم حتى توفى ما بين 27 فبراير و13 مارس 244م، ليصبح عام 238 م . هو عام الأباطرة الستة محطمًا الرقم القياسي لعام 69 م . وهو عام الأباطرة الأربعة .

وفي مصر يحطم الوالي “مايفيوس هونوراتيانوس”، الذي تقع فترة حكمه، ما بين يوم 28 ديسمبر من عام 231م. وحتى 26 يناير من عام 232م. وآخر وثيقة له تعود إلى عهد “ماكسيمينوس” وتاريخها 16 مايو 238م. وتبعًا لذلك يحطم هذا الوالي الرقم القياسي للوالي الذي يحكم تحت قيادة أكبر عدد من الأباطرة. وهو بذلك يفوق آخر ولاة عصر نيرو ن وأشهرهم “تيبريوس يوليوس الاسكندر”، ويظهر اسمه في الوثائق على أنه حكم منذ شهر مايو 66م. وحتى ما قبل يوم 27 يوليو من عام 70م. بإجمالي خمس سنوات تقريبًا متابعة قراءة جورديان الثالث

ماكرينوس

هناك بعض الأمثلة التي تدل على تدهور مكانة مصر في الإمبراطورية الرومانية بعد أن كانت ذات تأثير كبير على مقاليد الأمور في روما . ومن هذه الأمثلة ما ذكرناه من قبل عن منافسة شمال أفريقيا لها كمصدر رئيسي آخر لتزويد روما بالقمح بعد أن كانت مصر من قبل هي المصدر الرئيسي للقمح الوارد إلى روما من الولايات وكان يمكن لأي قائد سياسي طموح أن يستولي عليها ويضمن عرش الإمبراطورية كما فعل فسبسيان في القرن الأول الميلادي .

هذا التدهور في الوضع الاقتصادي لمصر في القرن الثالث انعكس بصورة مباشرة على أهميتها السياسية، فبعد أن كان الإمبراطور أغسطس قد حرّم على أعضاء السناتو زيارة مصر إلا بإذن شخصي منه نظرًا لهذه الأهمية السياسية، والموقع المؤثر وكذلك سبق أن رأينا كيف وبّخ الإمبراطور تيبريوس جرمانيكوس عندما زار مصر بدون إذن منه، وقد ظل تحريم زيارة أعضاء السناتو لمصر بدون إذن شخصي من الإمبراطور ساري المفعول، ولكن في القرن الثالث وبعد انحدار وضع مصر الاقتصادي والسياسي تم التجاوز عن إذن الإمبراطور في زيارة أعضاء السناتو لمصر بل وسمح لبعضهم بشغل وظائف في مصر لأول مرة. ففي الصراع الذي نشب بين الإمبراطورين ماكرينوس (217-218) وأيلاجابالوس Elagabalus (218-222) عين ماكرينوس جوليوس بازليانوس واليًا على مصر وجعل أحد أعضاء السناتو ويدعى ماريوس سيكوندوس الرجل الثاني بعد الوالي في مصر أو نائبًا للوالي. ولكن بعد أن تمكن أيلاجابالوس من الوصول إلى العرش الإمبراطوري بتأييد من القوات الرومانية في سوريا نشبت معركة في مصر بين أنصار أيلاجابالوس وأنصار ماكرنيوس انتصر فيها أنصار الأول وقتل فيها ماريوس سيكوندوس بينما فر بازليانوس إلى إيطاليا .

الولاه الرومان في عصر ماكرينوس :

– بازيليانوس 217
– جيمينيوس كريستوس 219
– مافيوس هونورياتوس 222

سيفيروس الاسكندر

لم يعد يخشى على العرش الإمبراطوري في روما من أن يصل أي شخص إلى حكم مصر بل على العكس أصبحت الولاية على مصر وسيلة لإبعاد الأشخاص الطموحين عن المواقع المؤثرة في روما .

ففي أثناء فترة حكم الإمبراطور سيفيروس الاسكندر (222-235) قاد شخص يدعى أيباجاثوس Epagathus تمردًا وعصيانًا بين صفوف الحرس البريتوري في روما فأرسل بعدها إلى مصر كوالي كما لو كانت مصر مكانًا يبعد إليه فلا تتاح له فرصة تدبير المكائد بعد أن يبتعد من رفاقه وعن ذكرى الحرس البريتوري الذي كان يخشاه الإمبراطور، وبعد ذلك تمكن الإمبراطور من إعدام هذا المتمرد في هدوء.

الولاه الرومان في عصر سيفيروس اسكندر :

– ايدينافوس يوليانوس
– فاليربوس
– ايباجاتوس
– ماسكولا نو