قاهرة صلاح الدين

* و كيف اتسعت بعد ذلك مدينة القاهرة فى عهد صلاح الدين الأيوبى مؤسس الدولة الأيوبية بعد موت الخليفة العاضد (567 هـ / 1711م) و التى ماتت معه الدولة الفاطمية ؟

عندما جاء صلاح الدين الأيوبى و حكم مصر شيد القلعه و أحاطها بسور دفاعى جديد فخرجت القاهره عن نطاق أسوارها القديمة حتى ضمت عواصم مصر الإسلامية الأربع السابقة (الفسطاط – العسكر – القطائع – القاهرة) و قلعة الجبل و منطقة مصر عتيقة و أثر النبى و اتخذت القلعه مقرا الملك و دارا للحكم حتى عصر الخديوى إسماعيل حيث نقل مقر الحكم إلى مقر قصر عابدين و يتميز تخطيط قاهرة صلاح الدين بمراعاة الظروف الحربية و كان عليها عبء الحروب الصليبية و أيضا” الأهداف الدينيه فى محاربة الأفكار الشيعية و عودة المذهب السنى . وظلت القاهره بعد حكم الأيوبيين حتى بداية حكم الأتراك على يد السلطان سليم عام 1517م و حملة نابليون عام 1798م التى أنهت حكم الأتراك و مهدت لحكم محمد على عام 1805م .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *