الفسطاط – القاهرة : جمادى الأولى 426 هـ يوليو 2005 م

الفسطاط – القاهرة : جمادى الأولى 426 هـ يوليو 2005 م

القاهرة و أون

* ما هو العمر الحقيقى لمدينة القاهرة وعلاقتها بمدينة أون؟

** عمر مدينة القاهرة هو عمر الحضارة الانسانية لمكانتها و تأثيرها على مختلف الحضارات بفضل موقعها الاستراتيجى الذى اختاره لها أهل مصرمنذ فجر التاريخ و الحضارة و شروق المعرفة لقد امتد عمرها المديد عن بقية العواصم التاريخية القديمة بصفة الاستمرار ولم يتغير منها سوى اسمها الذى كان يتغير مع موجات الفتح والانفتاح و لكن بقيت جذورها ثابتة فى أرض نشأتها رغم استمرار فروعها فى الامتداد و الانكماش مما أكد أصالة جذورها و عراقة فروعها مما يفسر تسميات مؤرخى العرب لها – أم الدنيا – تاج البرية – مدينة المدن – المدينة المحروسة – حاضرة الدنيا – القاهرة (كاهى رع) أى أنفاس روح الإاله و هذا الاسم هو الذى نحتفظ به حتى اليوم.

ولقد أجمعت المراجع التاريخية عن الحضارة المصرية أن أول عاصمة لمصر كانت مدينة (أون) عاصمة البلاد الموحدة قبل عصر الأسرات و كلمة (أون) تعنى مرصد أو برج رصد الشمس و قبة السماء و قد حرفت أون إلى عين و أضيف إليها شمس إله المعبد فأصبحت عين شمس و هو إسمها حتى الان و أطلق عليها الاغريق هيليوبوليس ولا يعتبر ذلك التاريخ هو تاريخ نشأة مدينة أون و كانت فى ذلك الوقت مدينة متكاملة تمتد من أرض النعام بالمطرية و التى كانت بها الغابات المقدسة التى تحوى أشجار البلسم و أخشاب البخور و يربى فيها النعام المقدس و هذه المنطقة تحتفظ باسمها حتى اليوم بجوار منطقة عين شمس و تحتوى أيضا على منطقة هيليوبوليس أو مرصد أون التى كانت تحوى أكبر جامعة و أول جامعة فى التاريخ ثم تمتد إلى منطقة المعادى التى كانت تحوى إحدى المناطق السكنية و الإدارية و يصل أقصى إمتدادها إلى (حل أون) أى جنوب أون و التى حرفت بعد ذلك و أصبح اسمها حلوان.

و من تلك العاصمة (أون) خرج أول مذهب دينى لتفسير الوجود .. و خرج أول تقويم شمسى عرفته البشرية الذى حدد أيام السنة 365 يوما و ربع اليوم وفى جامعتها تخرج إيمحوتب و أختاتون .. و على يد علمائها تتلمذ أساطين الاغريق و علماؤهم و فلاسفتهم .. و منها نقلت المسلات التى تتوسط عواصم العالم الحديث كلندن و نيويورك و باريس و روما .. و امتدت المدينة بفروعها إلى الضفة الغربية لشاطئ النيل و مدينة منف فكانت تمتد بطول 40 كيلو مترا و كانت نشأتها مرحلة من مراحل ميلاد القاهرة التى تمتد جذورها إلى أبعد أعماق التاريخ و الحضارة الإنسانية و التى تصل إلى خمسين ألف سنة أو ما يقرب من اثنى عشر ألف سنة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *