أرسل تيتوس إلى يهودا

تيتوس أرسل تيتوس إلى يهودا (جودايا) ليتولى قيادة الجيش الذي كان يحاصر أورشليم وتم تدعيمه بكتائب يبلغ عدد كل منها ألف فرد من الفرقتين المرابطتين بمصر وذلك 70م . وبعد سقوط أورشليم يبدو أن هذه الكتائب قد رافقت تيتوس في عودته إلى الإسكندرية .

وفي خلال فترة إقامته في مصر أظهر التقدير والتبجيل لمشاعر المصريين بعد أن شفع للسكندريين عند أبيه من قبل فقد حضر تقديم قربان للعجل أبيس في ممفيس وأعطى الاحتفال والمناسبة تكريمًا إمبراطوريًا بظهوره على الملأ وهو يلبس تاجًا بما يتفق والطقوس المعتادة. وعلى الرغم من أن هذا الفعل كان مقصودًا به زيادة شعبية الحكم الروماني في مصر بإظهار سماحته نحو الديانة الوطنية فقد كانت النظرة إليه في روما هي نظرة عدم الارتياح باعتباره رمزًا لرغبة في الوصول إلى العرش قبل الأوان.

أعقب سقوط أورشليم اضطرابات في الإسكندرية حيث لجأ إليها بعض المشاكسين من اليهود الذين فروا من منطقة يهودا وحاولوا إقناع السكان اليهود المقيمين بالإسكندرية بالانضمام إليهم لخلق المتاعب والقلاقل للرومان ولكن زعماء اليهود المحليين رفضوا المشاركة في مثل هذه العملية العقيمة وألقوا القبض على بعض اللاجئين وهرب البعض الآخر إلى مصر العليا ولكنهم ألقى القبض عليهم وأعدموا. وعلى الرغم من الاتجاه الموالي والمخلص للرومان من زعماء اليهود فإن الحكومة قررت اتخاذ خطوات لتدمير مركز من المراكز التي يمكن أن تثير الحركة الوطنية اليهودية ويتمثل هذا المركز في معبد أونياس قرب رأس الدلتا. وكان هذا المعبد قد بني أصلاً كمنافس لمعبد أورشليم، وخشي الرومان أن تنتقل مكانة وتأثير معبد أورشليم أو بعض منها إلى نظيره في مصر. وعلى ذلك فقد نهبت كنوز معبد أونياس وحرم الدخول إليه تمامًا.

كان تيتوس هو أول إمبراطور روماني – ربما باستثناء نيرون – يبدي ميلاً لسياسة إمبراطورية حقيقية في تعاملاته مع الولايات الشرقية، ولكن لم يعش طويلاً بحيث يمكنه التأثير في مقدرات الإمبراطورية، والمعلومات الواردة عنه في مصر قليلة: وهناك نقشان طريقان يعودان لفترة حكمه أحدهما يشير إلى تطهير نهر الحظ السعيد وهو الاسم الذي كان يطلق على الفرع الكانوبي للنيل مما يدل على أن صيانة الممرات المائية لم تهمل، أما النقش الآخر فيشير إلى بناء معبد للآلهة المنقذة (بطليموس الأول سوتير وزوجته) في بطوليمايس هيرميو (بطلمية في موقع المنشأة الحالي في سوهاج بمصر العليا) ويبدو منه أن الرومان قد سمحوا باستمرار عبادة مؤسس هذه المدينة في بطوليمايس.

تيتوس ( تيتوس فيلافيوس فاسباسيانوس- Titus Flavius Vespasianus) المعروف بايجاز بتيتوس (30 كانون الاول / ديسمبر ، 39 — 13 أيلول / سبتمبر ، 81) ، كان الامبراطور الروماني الذي ساد بايجاز من 79 حتى وفاته في 81. تيتوس هو ثاني امبراطور من السلاله الفلافيانيه، والتي حكمت الامبراطوريه الرومانيه بين 69 و 96 ،وهي تشمل والد تيتوس فسبسيان (69 — 79) ، و تيتوس نفسه (79 — 81) ، وأخيرا شقيقه الأصغر دوميتيان .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *